2022-01-14 11:55:43

"الاتصالات العراقية": العراق في المركز 47 عالمياً بتوفير خدمات الإنترنت

بغداد-شبكة الساعة

+ حجم الخط -

احتل العراق المركز 47 عالمياً بتوفير خدمات الإنترنت، وفق ما أعلنت عنه وزارة الاتصالات العراقية.

وذكر المتحدث باسم الوزارة رعد المشهداني، بصريح للوكالة الرسمية اطلعت عليه شبكة "الساعة"، اليوم الجمعة، أن "حصول العراق على هذه المرتبة يأتي ضمن التصنيف العالمي لخدمات الانترنت".

وأشار إلى أن "صعود العراق تدريجياً لهذا المركز جاء نتيجة الجهود المبذولة لتحسين وتطوير خدمة الانترنت".

واعترفت وزارة الاتصالات العراقية في وقت سابق، بضعف شبكة الإنترنت نتيجة عدة عوامل منها الفساد المستشري، وضعف الشركات المجهزة للخدمة، وغياب رؤية الوزارة خلال السنوات الماضية، نتيجة القرارات السياسية والمصالح الحزبية.

ودخل الإنترنت لأول مرة للعراق في عام 2000، وبدأ ينتشر بشكل كبير جداً، إذ يستخدمه ملايين العراقيين حالياً، إلا أن غالبيتهم يعانون من ضعف في الخدمة مما أثر على أعمالهم.

وتنقطع خدمة الإنترنت في العراق بشكل مستمر، وجزء منها يعتمد على قرارات الحكومة التي توقف الخدمة في أيام الامتحانات النهائية خوفاً من تسريب الأسئلة أو لتطورات سياسية وأمنية كما حصل في عام 2014 بعد سيطرة تنظيم داعش على معظم مناطق شمال وغرب العراق، بالإضافة لتظاهرات البصرة، وجزء آخر بسبب ضعف البنى التحتية للإنترنت.

وتذكر تقارير وبيانات محلية أن العراق يخسر أربعين مليون دولار يومياً نتيجة ضعف خدمة الإنترنت أو انقطاعها، بسبب توقف الأعمال لبعض الشركات منها المصارف ووسائل الإعلام وغيرها.

وفي آب/ أغسطس الماضي، قدم المصرف العراقي للتجارة، وهو مصرف حكومي، اعتذاراً إلى عملائه على صفحته في موقع الفيسبوك، عن خلل حدث في أجهزة الصراف الآلي بسبب تذبذب خدمة الإنترنت والذي أدى لعدم صرف المبالغ منها.   

وأطلقت الوزارة في وقتٍ سابق، خدمة الإنترنت المجاني في أربع مناطق بالعاصمة بغداد، بواقع نصف ساعة يوميًا لكل مواطن.

وفي 15 أيلول/سبتمبر الماضي، أكدت وزارة الاتصالات، تعرضها لضغوط كبيرة من أجل إيقاف عمليات الصدمة وغلق ملفها بالكامل، مبينة أنها تمكنت من إيقاف تهريب سعات الإنترنت.

وأعلنت الوزارة في حزيران/ يونيو 2020، بالتعاون مع القوات الأمنية وجهازي المخابرات والأمن الوطني انطلاق عملية أسمتها بـ "الصدمة" لمنع تهريب سعات الإنترنت ورصدت خلالها العديد من المخالفين وإحالتهم إلى القضاء.

اخترنا لك

بودكاست
فيديو