2021-11-26 15:56:10

"الكهرباء العراقية" تحدد حاجتها من الغاز صيفاً وشتاءً

+ حجم الخط -

أكدت وزارة الكهرباء العراقية، أن حاجتها من الغاز صيفاً تقدر بـ 70 مليون متر مكعب و50 مليونا في الشتاء، مبينةً استعدادها الكامل لسداد جميع استحقاقات الغاز المورد الحالي.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى، للوكالة الرسمية، اليوم الجمعة، إن "الوزارة تعمل على رفع معدلات الإنتاج وفك اختناقات خطوط النقل وإنشاء محطات تحويلية وإدخالها للعمل إضافة إلى تأهيل قطاع التوزيع".

وأضاف أن "وزارة الكهرباء تفاوضت مع إيران من خلال وفود حكومية يلتزم كلا الطرفين بنصف العقد الموقع بينها على إمدادات الغاز"، لافتا إلى أنها " تمضي بخطة استراتيجية تستلزم بعض المقومات ومنها الدعم المالي".

وأشار إلى أن "الحاجة للغاز المورد ستبقى قائمة بظل عدم اكتمال الخطة الوقودية، رغم تعاون وزارة النفط في تطوير حقول الغاز".

وأكد موسى، أن "هناك وفوداً حكومية شكلت بعضوية ورئاسة وزير المالية ووزير الكهرباء ومدير عام مصرف (تي بي أي) لمناقشة الديون الواجبة الدفع للجانب الإيراني".

ولفت إلى أن "إطلاقات الغاز ثمانية ملايين فقط؛ بسبب توقف الخطوط الإيرانية منذ فترة وبالتالي ستكون الحاجة قائمة وهناك اتفاق بالتزام الطرفين بصيغ العقد الموقع".

وأوضح أن "انحسار إطلاقات الغاز سيؤثر على المنظومة وتحرص الوزارة على ألا تتأثر بشكل كبير"، داعياً إلى "تنويع مصادر الطاقة وإقامة مشاريع الطاقة الشمسية".

واختتم المتحدث باسم وزارة الكهرباء قوله، إن "استمرار انحسار إطلاق الغاز في ظل الحاجة الملحة، ربما سيذهبنا إلى تنوع مصادر واستيراد الغاز وهناك عقد موقع وبرتوكول دولي يجب أن يلتزم به الطرفان".

وفي 10 آب/أغسطس الماضي، أعلن العراق، خفض إيران صادراتها من الغاز إلى البلاد، ما تسبب بفقدان نحو ألفين و600 ميجاوات من القدرة على إنتاج الطاقة الكهربائية.

تواجه مناطق في العراق خطر حدوث عجز كبير في الكهرباء، في ظل انخفاض حاد في صادرات إيران من الغاز الطبيعي إلى العراق، اللازمة لتشغيل محطات توليد الكهرباء.

ويتسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء باحتجاجات شعبية، خصوصا في فصل الصيف حيث ترتفع درجات الحرارة أحيانا إلى 50 مئوية.

اخترنا لك

بودكاست
فيديو