بحلول 2028.. "البيئة العراقية" تؤكد خلو البلاد من الألغام والمقذوفات الحربية

2021-11-25 07:06:25

+ حجم الخط -

أكدت وزارة البيئة العراقية، أن البلاد ستكون خالية من الألغام والمقذوفات الحربية بحلول العام 2028.

وقال الوزير جاسم الفلاحي في تصريح للصحيفة الرسمية، اليوم الخميس، إن "عصابات داعش الإرهابية أقدمت عليه من تلويث مساحات واسعة بالألغام، مما رفع السقف الزمني لموعد إعلان العراق خاليا من الألغام بمقدار عشرة أعوام".

وأكد "إطلاق نحو 387 مليون متر مربع بعد تطهيرها من الألغام والمقذوفات الحربية منذ بدء برنامج التطهير، بغية تسليمها إلى محافظة نينوى".

وأضاف أن "ملف الألغام يحتاج إلى إمكانيات مادية وملاكات مختصة كثيرة"، مؤكداً أن "تطهير الكيلومتر الواحد يحتاج إلى مئات المختصين بهذا المجال".

وأشار الفلاحي، إلى أن "الوزارة بإمكانياتها لا تغطي الاحتياجات المطلوبة منها، لاسيما في المناطق الحدودية بمحافظات البلاد الجنوبية والمحررة منها، لذلك اعتمدت على مساعدة الدول والمنظمات".

وفي العام 2018، أعلنت وكالة الأمم المتحدة لشؤون نزع الألغام "UNMAS"، أن أعمال إزالة الألغام والمواد المتفجرة في العراق قد تستغرق أكثر من 10 سنوات، بتكلفة تصل إلى 216 مليون دولار.

وفي العام 2019، أكدت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام "أونماس"، أن عمليات إزالة الألغام والمتفجرات في المناطق التي كانت واقعة تحت سيطرة تنظيم داعش في العراق مستمرة، واصفة العمل بالشاق والأكثر خطورة بسبب التلوث بالمتفجرات.

وفي حزيران/يونيو الماضي، انفجرت عبوة من مخلفات الحرب على طفلا بالقرب من قرية "عزيز" التابعة لناحية القحطانية الواقعة غرب مدينة الموصل حينما كان يرعى قطيعا من الأغنام يعود لعائلته.

اخترنا لك