2021-11-12 18:02:34

كيف يُغيّر كوب قهوتك حاسة تذوقك؟

+ حجم الخط -

قالت دراسة نشرتها مجلة Foods إن للقهوة تأثيرا على حاسة التّذوق، وبينت أن الأشخاص الّذين يشربون القهوة تتغيّر لديهم حساسيّة تذوق الأطعمة، فيصبح المذاق الحلو أكثر حلاوة ويُحجب المذاق المرّ لتصبح الأطعمة أقلّ مرارة.

 

القهوة تُغيّر حاسة تذوقك

 

إن كنت قد تساءلت يومًا عن سبب اقتران شُرب القهوة مع الحلويات، فالإجابة ستجدها في الدّراسة الّتي نشرتها مجلة Foods في أبريل 2020، حيث وجد فريق من الباحثين من جامعة آرهوس الدّنماركيّة أنّ للقهوة تأثيرا على حاسة التّذوق، فالأشخاص الّذين يشربون القهوة تتغيّر لديهم حساسيّة تذوق الأطعمة، فيصبح المذاق الحلو أكثر حلاوة ويُحجب المذاق المرّ لتصبح الأطعمة أقلّ مرارة.

قام الباحثان ألكسندر ويك فيولدستاد وهنريك فرننداس بمقارنة من خلال عدّة اختبارات تقيس حساسيّة حاسّة التّذوق وحاسّة الشّمّ  قبل وبعد شُرب القهوة لدى 156 مشاركا أعمارهم بين 18 و 39 سنة، فلم تُظهر النتائج أيّ تغيير في حاسّة الشّمّ أو الحساسيّة تجاه المذاقات المالحة والحامضة لكن الحساسيّة تجاه المذاق الحلو تغيّرت بشكلٍ ملحوظٍ، فقد زادت لتصبح الأطعمة أكثر حلاوة وانخفضت تجاه المذاقات المرّة.

وفي مرحلة ثانيّة، قاموا بتكرار نفس الاختبارات الحسيّة لكن باستخدام قهوة منزوعة الكافيين وقهوة عادية، فتوصلوا لنتائج مُطابقة وبذلك تأكدوا أن الكافيين ليس مسؤول على هذا التّغيير.

وهنا يُعلق1 الباحث فيولدستار قائلاً: "ربما تكون بعض المواد المرّة في القهوة هي المسؤولة عن هذا التأثير."

مفسرًا بذلك سبب استمتاع البعض بتناول قطعة من شوكولاطة الدّاكنة عند شُرب القهوة، فهي تساهم في التقليل من مرارتها.

وأضاف:"نحن نعلم أن حواسنا لها تأثيرٌ على بعضها البعض، ولكن من المفاجئ أن يتأثر إدراكنا لمذاق السّكر والمرارة بهذه السهولة ".

وتُشير الدّراسة في نهايتها إلى أهمية النتائج المتحصل عليها في مجال الصّحّة والتّغذيّة خاصة بالنّسبة للأشخاص الّذين يُعانون من مرض السّمنة والسّكري، وأن مزيد من البحث في هذا المجال سيمكّننا من العثور على طريقة استخدام السّكر والمحليّات  كمضافات غذائيّة.

وفي دراسة أخرى أجرها فريق من الباحثين من جامعة كورنيل الأمريّكيّة ونشرتها مجلة Food Science  في أغسطس 2017، وجدوا أن للقهوة تأثيرًا في تغيير إدراك التّذوق وخاصة مذاق الحلاوة.

أجرى الباحثون اختبارهم من خلال تقسيم 107 مشاركين إلى مجموعتين، أعطيت مجموعةٌ قهوة منزوعة الكافيين، بينما تناولت مجموعة أخرى قهوة تحتوي على 200 مليغرام من الكافيين، وأُضيفت نفس كميّة السّكر للقهوة لكلتا المجموعتين.

وكشفت الاختبارات الحسيّة أنّه على الرغم من أن القهوة لم يكن لها أي تأثير على المذاق الحامض والمالح والمرّ، فإن المشاركين الّذين تناولوا قهوة تحتوي على الكافيين وصفوا قهوتهم بأنها أقلّ حلاوة.

رغم أن الباحثين أشروا إلى أن هذا التأثير كان قصيرًا المفعول، إلاّ أن النّتائج الّتي توصّلت إليها دراسة صينيّة، نُشرت مؤخرًا في مجلة International Food Sciences and Nutrition ،بتاريخ 21 أبريل 2021، أكدت على أنّ الّذين يتناولون الكافيين باستمرارٍ وبصفةٍ دائمةٍ، تتأثر براعم التّذوق لديهم وتحدث تغيّراتٌ في ميزاتها مّما يساهم في تغيير سلوك تذوقهم للمذاقات الأساسيّة.

 

اخترنا لك

بودكاست
فيديو