2022-09-29 01:37:36

الساعدي: فساد بعض المؤسسات الأمنية تسبب بخسائر غير مبررة بالأرواح

بغداد - شبكة الساعة

+ حجم الخط -

أكد رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، عبد الوهاب الساعدي، أن الفساد المستشري في بعض المؤسسات الأمنية في العراق، تسبب بخسائر غير مبررة بالأرواح.

وقال الساعدي في حديث خلال استضافته بملتقى الرافدين للحوار، وحضرته شبكة "الساعة"، اليوم الخميس، إن “الكثير من الإرهابيين يدخلون إلى كردستان بمستمسكات مزورة ولم يكن التعاون مع الإقليم بالمستوى المطلوب".

وأضاف أن "الإرهابيين يتركون مناطق الاشتباك ويهربون إلى إقليم كردستان بهويات مزورة، وتم إلقاء القبض على 70 إرهابيًا في أربيل والسليمانية".

وأوضح أن "جهاز مكافحة الإرهاب اضطر إلى الانخراط بواجبات ليست ضمن مهامه مثل القتال داخل المدن؛ بسبب الظروف الأمنية".

وبين الساعدي، أن "مجلس الوزراء صادق على استراتيجية جهاز مكافحة الإرهاب لخمس سنوات"، مؤكدًا "وجود تنسيق مع جميع الأجهزة الأمنية للقضاء على قيادات داعش".

واختتم الساعدي قوله، إن "هناك توجها لتأسيس مركز دولي في بغداد متخصص بمكافحة الإرهاب".

وقبل يومين، قال الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، (أحد قادة الإطار التنسيقي)، ‏إن عدم مهنية قوات الأمن العراقية بالتعامل مع الاحتجاجات هو سبب سقوط 800 شهيد في احتجاجات تشرين.

وشهدت الاحتجاجات العراقية منذ انطلاقها في تشرين الأول 2019، مقتل أكثر من 700 متظاهر ونحو 27 ألف جريح، أصيب ألف و300 منهم بإعاقة دائمة، بحسب إحصائيات رسمية.

وفي الخامس من أيار/مايو الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، إعادة الفريق أول ركن عبد الوهاب الساعدي إلى منصبه، رئيسا لجهاز مكافحة الإرهاب.

وتعتبر قوات مكافحة الإرهاب، قوات نخبة في الجيش العراقي، حيث دربتها وسلحتها القوات الأمريكية، وكانت بمثابة رأس الحربة في الحرب ضد تنظيم "داعش" على مدى ثلاث سنوات (2014-2017).

والساعدي كان له الدور الكبير مع قادة جهاز مكافحة الإرهاب في تجنيب المدنيين خطر المعارك التي وقعت في مدينة الموصل شمالي البلاد ضد "داعش" عام 2017، حسب تقارير محلية وشهادات أهلية.

اخترنا لك

بودكاست
فيديو