2022-05-26 05:18:16

تركيا تطرح شرطًا واحدًا مقابل الموافقة على انضمام السويد وفنلندا للناتو

أنقرة-شبكة الساعة

+ حجم الخط -

اشترطت تركيا  على دولتي فنلندا والسويد تقديم خطوات ملموسة بجدول زمني  لتبديد مخاوف تركيا الأمنية، مقابل موافقة أنقرة على انضمام الدولتين لحلف شمال الأطلسي "الناتو".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها  المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن عقب انتهاء لقاء الوفد التركي بنظيريه السويدي والفنلندي، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، الأربعاء.

وقال قالن، إن "أنقرة لمست موقفًا إيجابيًا تجاه رفع العقوبات الغربية عن توريد منتجات الصناعات الدفاعية إليها".

وذكر قالن أن نواب وزراء العدل والخارجية والدفاع التركية ومسؤولين من المؤسسات الأمنية ذات الصلة شاركوا في الاجتماع.

وبين أن الاجتماع أتاح لهم الفرصة لمناقشة البيئة الأمنية الجديدة التي ظهرت خاصة بعد حرب أوكرانيا وطلبات السويد وفنلندا للانضمام إلى "الناتو" والمخاوف الأمنية لتركيا وتطلعاتها بشكل مفصل.

وأشار إلى أنهم "وجهوا الرسائل اللازمة للوفدين السويدي والفنلندي وأن الناتو تحالف أمني وليس منظمة تعاون اقتصادي وليس له تركيز آخر".

ولفت أن "الأمن هو أساس الناتو وأن الموضوع الأساسي للتحالف يتمثل بالاستجابة للمخاوف الأمنية لأعضائه على قدم المساواة وبشكل عادل".

وقال: "أبلغنا بأنه على الدول التي ستنضم لعضوية الناتو أن تتخذ خطوات فورية لمعالجة المخاوف الأمنية للدول الأعضاء الحالية وأخذها في الاعتبار، وتبديد مخاوفها وقلقها، والقضاء على التهديدات الإرهابية التي مصدرها هذه الدول".

وذكر قالن أن "تركيا واحدة من أهم حلفاء وأعضاء الناتو وأنها قدمت مساهمات قوية للتحالف ولعبت دورا مهما فيه منذ ما يقرب من 70 عاما".

وشدد على أحد أهم المبادئ الأساسية لمفهوم "الناتو" هو "محاربة كافة أشكال الإرهاب بكل حزم".

وأكد أن "مخاوف تركيا الأمنية تتعلق بشكل خاص بوجود منظمات إرهابية تستهدفها مثل بي كا كا، وب ي د/ي ب ك، ود هـ ك ب ج، وغولن، في دول أوروبية وبعض دول الناتو وفنلندا والسويد".

وأوضح: "لقد عبرنا لمحاورينا بوضوح أنه لا يوجد فرق بين بي كا كا و ب ي د وي ب ك".

وتابع أن "حتى وقت قريب كان العديد من المنظمات الاستخبارية في الولايات المتحدة وأوروبا عبرت بشكل صريح في تقاريرها وسجلاتها وتقييماتها أن تنظيم ب ي د وي ب ك، هو الذراع السوري لـ بي كا كا".

وبين أن الوفد التركي أكد أن "غولن تنظيم إرهابي نفذ محاولة الانقلاب يوم 15 تموز/يوليو 2016 في تركيا، وأن أنقرة ستواصل كفاحها ضد وجود التنظيم في السويد وفنلندا ودول أوروبية أخرى بكل تصميم.

وبين أن "توقعات بلاده تتركز على مواضيع اتخاذ خطوات ملموسة حيال أنشطة المنظمات الإرهابية في وسائل الإعلام بغرض الدعاية، وأكدوا أنهم تبادلوا المعلومات والوثائق التي أعدتها المؤسسات ذات الصلة مع وفدي البلدين".

وأوضح أنهم طرحوا خلال الاجتماع مسألة طلبات تسليم المطلوبين من هاتين الدولتين في السنوات العشر الماضية.

وأضاف: "قدمنا حتى اليوم 28 طلب تسليم للسويد و12 لفنلندا ولم نتلق ردا إيجابيا على أي منها حتى الآن".

اخترنا لك

بودكاست
فيديو