2022-05-18 10:22:26

في ظل الرفض التركي.. فنلندا والسويد تقدمانِ طلبا رسميا بالانضمام إلى "الناتو"

بروكسل-شبكة الساعة

+ حجم الخط -

حملت دول فنلندا والسويد، طلبا رسميا بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"، في ظل رفض تركي لهذه الخطوة. 

وتسلم أمين عام "الناتو" ينس ستولتنبرغ، اليوم الأربعاء،  الطلب  رسميا، مؤكدًا في في تصريحات للصحفيين، أن "كل دولة لها الحق في اختيار طريقها، معربا عن ترحيبه بطلب انضمام كل من السويد وفنلندا".

ووصف طلب تقدم فنلندا والسويد لعضوية "الناتو" بالخطوة التاريخية، مؤكدا أن انضمامها سيعزز أمن الحلف.

وأضاف "سيقوم الحلفاء الآن بتقييم الطريق إلى الناتو، يجب أن تؤخذ المخاوف الأمنية لجميع الحلفاء بعين الاعتبار، نحن عازمون على تناول جميع القضايا بالتفصيل والتوصل إلى نتيجة سريعة".

وأوضح أن جميع الحلفاء متفقون على حاجة "الناتو" للتوسع.

وعبرت تركيا عن رفضها القاطع لهذه الخطوة؛ إذ قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، أن بلاده في هذه المرحلة لن نقول "نعم" لانضمام "الذين يفرضون عقوبات على تركيا إلى الناتو كمنظمة أمنية".

وأشار إلى أن "البلدين المذكورين يصرحان بأنهما لن يسلما إرهابيين مطلوبين إلى تركيا، عوضاً عن التصريح بأنهما سيقفان ضد التنظيمات الإرهابية".

وأضاف "حتى لو صرح البلدان في هذه المرحلة بأنهما ضد التنظيمات الإرهابية، فلا يمكن لتركيا الوثوق بذلك".

وبين أن "دولاً بارزة في الناتو تقدم مختلف أنواع الدعم لليونان (ضد تركيا) وتقيم قواعد فيها".

واتهم الرئيس التركي السويد بأنها "تعد بمثابة حاضنة للتنظيمات الإرهابية، وتدعو الإرهابيين إلى برلمانها وتسمح لهم بإلقاء كلمات هناك"، لافتا إلى وجود "إرهابيين مناصرين لتنظيم بي كا كا في برلمانها (السويد)"، متسائلاً: "كيف لنا أن نثق بهؤلاء؟".

وقال الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، الثلاثاء، إن تركيا تتخذ موقفا صارما ضد عضوية بلاده والسويد في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، معربا عن أمله في أن يتم حل المسألة عبر "مفاوضات بناءة".

وأوضح نينيستو أن "العديد من الأحداث دفعت السويد وفنلندا إلى تقديم طلب للانضمام إلى الناتو، مبينا أن المخاوف الأمنية زادت مع الحرب الروسية الأوكرانية".

وأضاف قائلا إن "روسيا قلّصت خيارات الدول المجاورة في كيفية حماية نفسها، لهذا السبب قررنا التقدم بطلب للحصول على عضوية الناتو".

وكانت وزارة الخارجية السويدية، أعلنت الاثنين، أن الوزيرة، آن ليندي ونظيرها الفنلندي، بيكا هافيستو، سيزوران تركيا، لبحث مسألة انضمام بلديهما إلى الناتو.

وحول الزيارة المزمعة لوفدين من فنلندا والسويد إلى أنقرة، قال الرئيس أردوغان إنه "لا داعي لهذه الزيارة إن كان الهدف منها إقناع تركيا بقبول انضمام البلدين إلى الناتو".

اخترنا لك

بودكاست
فيديو