2022-05-17 10:48:33

الانتخابات اللبنانية.. رئاسة سابعة محسومة لـ "بري" وفراغ رئاسي محتمل 

بيروت-شبكة الساعة

+ حجم الخط -

انقلبت الموازين في البرلمان اللبناني الجديد بفقدان قوى "8 آذار" مقاعد لصالح كل من قوى "14 آذار"، و"قوى التغيير" في الانتخابات البرلمانية التي أُجريت الأحد.

ومنذ أربع سنوات، تربعت جماعة "حزب الله" وحلفاؤها، وأبرزهم "التيار الوطني الحر"، على عرش الأكثرية في البرلمان.

إلا أن هذا البساط سُحب منهم، مع ارتفاع عدد نواب كل من حزب "القوات اللبنانية" و"قوى التغيير"، من دون منح الأكثرية لأي فريق وفق النتائج الجزئية المعلنة حتى الآن.

وأمام البرلمان الجديد استحقاقات داخلية عديدة، أولها انتخاب رئيس له، واختيار شكل الحكومة المقبلة، وانتخاب رئيس جديد للجمهورية.

ويقوم النظام السياسي اللبناني على أساس اقتسام السلطات والمناصب السيادية وفقا للانتماءات الدينية والطائفية.

وكرّس اتفاق الطائف لعام 1989، والذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية (1975 ـ 1990) معادلة اقتسام السلطة والمناصب الرئيسية على أساس المحاصصات بين المكونات الأساسية الثلاثة: المسيحيين والسنة والشيعة.

وتتوزع الرئاسات الثلاث بواقع الجمهورية للمسيحيين، والحكومة للسنة، والبرلمان من حصة الشيعة.

رئاسة البرلمان

منذ عام 1992، ترأس نبيه بري (84 عاما) البرلمان اللبناني لست مرات متتالية، وهو رئيس "حركة أمل" حليفة "حزب الله".

وعن فرص بري بتولي الرئاسة للمرة السابعة، قال الصحفي والمحلل السياسي فادي أبودية إن "الثنائي الشيعي (حزب الله وأمل) حصل على أصوات المقاعد الشيعية في البرلمان الجديد، وبالتالي لن يترشّح أحد بوجه نبيه بري، لذا لا مجال للتغيير".

فيما قال الصحفي والمحلل السياسي طوني عيسى إن "غالبية النواب المسيحيين يريدون اختيار شخصية مختلفة عن بري، لكن عند الوصول إلى التطبيق يختلف الأمر، لأنه لا وجود لبديل آخر عنه".

وتابع عيسى، في تصريح للأناضول، أن "حصول الثنائي الشيعي على كل المقاعد في البرلمان قطع الطريق على وصول أي شخص من خارج المنظومة لرئاسة البرلمان".

واتفق معهما المحلل السياسي إبراهيم بيرم بقوله إنه "لا يوجد نائب شيعي مستقل عن الثنائي الشيعي في البرلمان لكي يتم انتخابه".

وأردف: "بري يحظى بتأييد كبير من حزب الله وحركة أمل وتيار المردة وبعض المستقلين، فضلاً عن أن القوات اللبنانية وحزب الكتائب لم ينتخبا بري منذ دخولهما البرلمان".

أما بالنسبة إلى "التيار الوطني الحر"، بزعامة جبران باسيل والذي يعاني إشكالات سياسية عدة مع بري، فقال بيرم إن "هناك مفاوضات بين الطرفين، ومن المحتمل أن يعطي التيار صوته لبري".

حكومة وحدة

في 22 أيار/مايو الجاري، تعتبر الحكومة برئاسة نجيب ميقاتي في حكم المستقيلة، من دون الحاجة إلى استقالة ترفعها إلى رئيس الجمهورية ميشال عون، ليكون لبنان على موعد مع تشكيل حكومة جديدة.

وعن سرعة تشكيل الحكومة من عدمه، قال أبودية: "إننا أمام مسار طويل لتشكيل حكومة، كون شكل المجلس النيابي يختلف عن كل السنوات السابقة، ولن نشكل حكومة بشكل سريع وسهل".

وتابع: "إننا أمام لوحة نيابية معقدة، وننتظر لنرى مع من سيتحالف المستقلون في المجلس النيابي، لكي تتضح صورة التحالفات".

أما بيرم فقال إن "البلد أقرب إلى نموذج حكومة وحدة وطنية أكثر من حكومة أكثرية".

واعتبر أن "رئيس الحكومة الحالي نجيب ميقاتي هو الأوفر حظا لترؤس مجلس الوزراء المقبل، فهو على علاقة جيدة مع كل الأطراف في البلاد وخطابه ليس عالي النبرة، ويلقى تأييدا من دار الفتوى وهو ضمن نادي رؤساء الحكومات السابقين".

واستطرد: "ميقاتي هو المؤهل الوحيد لإدارة هذه المرحلة".

أما عيسى، فقال "بما أن المسافة الفاصلة بين اليوم وبين انتخاب رئيس للجمهورية قصيرة (31 تشرين الأول/أكتوبر المقبل)، فمن المحتمل أن تستمر حكومة ميقاتي بالعمل كحكومة تصريف أعمال، وهي التي ستدير عملية انتخاب رئيس الجمهورية".

فراغ رئاسي

تنتهي ولاية الرئيس اللبناني ميشال عون في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2022؛ حيث انتخبه أعضاء البرلمان عام 2016 وأنهى آنذاك فراغا رئاسيا استمر 29 شهرا.

وعن استحقاق رئاسة الجمهورية، قال أبودية إن "موضوع الرئاسة سيكون أمام محطة للسجال والمناكفة السياسية، ونخشى أن نقع في الفراغ، خاصة أن الفراغ سيأتي في ظل أزمات معيشية ونقدية ومالية كبيرة، لذلك ممكن أن يكون كالقنبلة في الداخل اللبناني".

كذلك رأى عيسى أن "الكرسي الرئاسي أمام مأزق، فإما أن نقع في فترة فراغ، وإما أن يتم الاتفاق على اسم من خارج الرؤساء الموارنة الأربعة الأكثر تمثيلا وهم: سمير جعجع، جبران باسيل، سامي الجميل، وسليمان فرنجية".

ورجح أنه "إذا تعقدت الأمور أكثر، فسيتمّ الذهاب إلى مؤتمر تأسيسي تأتي ضمنه سلة متكاملة من الحلول منها حلّ مسألة الرئاسة".

واعتبر بيرم أن "هناك ثلاثة مرشحين متوقعين لرئاسة الجمهورية، هم سليمان فرنجية باعتباره ممثل فريق سياسي بالبلد ومقربا من حزب الله وسوريا، وسمير جعجع باعتباره زعيم أكبر كتلة مسيحية في البرلمان".

وتابع: "المرشح الثالث، والذي سيعد حلا وسطا، هو قائد الجيش اللبناني جوزيف عون" وعن حظوظ رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل قال إنها "قليلة بسبب العقوبات الأمريكية عليه".

ولم يستبعد بيرم الوقوع في فراغ رئاسي، قائلا إنه "أمر وارد".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2021، قال الرئيس عون إنه ينوي ترك منصبه بعد انقضاء فترة ولايته، مشيرا إلى أنه سيبقى في حال اتخاذ مجلس النواب قرارا لاستمرار توليه الرئاسة.

وجرت الانتخابات البرلمانية وسط أزمة اقتصادية حادة غير مسبوقة في لبنان، أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية الليرة مقابل الدولار الأمريكي، فضلا عن شح في الوقود والأدوية، وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

المصدر: وكالة الأناضول

اخترنا لك

بودكاست
فيديو