2022-04-05 14:30:53

أوكرانيا تتهم روسيا بارتكاب "مجزرة" و"الكرملين" يؤكد أنها "تخطيط" ضده

كييف-شبكة الساعة

+ حجم الخط -

أعلنت أوكرانيا إن بلدة "بوتشا" القريبة من العاصمة كييف شهدت "إبادة جماعية" على يد القوات الروسية، ليرد "الكرملين" بأن مشاهد الجثث في "بوتشا" "مظاهر مأساوية جيدة التخطيط" ضد روسيا.

وشدد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في تصريحات للصحفيين، اليوم الثلاثاء، على ضرورة مواصلة المفاوضات مع روسيا رغم "المجزرة"، دعيا إلى "معاقبة مرتكبي الإبادة الجماعية في بوتشا". 

وأضاف "رغم كل هذا، يجب أن تكون هناك فرصة للقاء من أجل إيجاد مخرج من الوضع وعدم فقدان الأراضي، لكن هذا اللقاء قد لا يعقد".

بدوره؛ قال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في تصريح للصحفيين بالعاصمة موسكو، الثلاثاء، أن "كافة المزاعم حول ارتكاب القوات الروسية مجازر في بوتشا الأوكرانية عارية عن الصحة تماما".

وأضاف أن "المزاعم المتعلقة بما جرى في المدينة الأوكرانية، محاولة لتشويه سمعة الجيش الروسي".

وصرح بأن الرئاسة الروسية "تشك في إمكانية إجراء تحقيق دولي محايد حيال ما جرى في بوتشا".

والسبت، نشر الجيش الأوكراني صورا لجثث متناثرة في شوارع "بوتشا" عقب انسحاب القوات الروسية منها، وانتشرت بمنصات التواصل الاجتماعي صور لعشرات الجثث ودمار لحق بشوارع البلدة.

ونفى مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبيزيا، في مؤتمر صحفي الإثنين، تورط جنود بلاده في ارتكاب أية جرائم بالمنطقة المذكورة.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء جلسة خاصة "لمناقشة الأدلة المتزايدة على ارتكاب جرائم حرب في مدينة بوتشا".

وفي 24 شباط/فبراير الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية "مشددة" على موسكو.

اخترنا لك

بودكاست
فيديو